أحمد بوخاطر

مدونة

artworks

الضّوابط الإسلامية للإنشاد

الإسلام دين بهيج، وتُعتبر الأناشيد إحدى الطّرق الّتي يعبّر بها المسلمون عن فرحهم. النّشيد ما هو إلّا غناء بتعريفه البسيط، لكنّه يعني في الإسلام غناء يحمل في طيّاته معتقدات إسلامية أو ممارسات أو آداب أو دروس أو أيّ أشكال مشابهة. منها ما تكون عبارة عن مديح لله، ومنها ما تكون على شكل دروس محدّدة تتعلّق بالآيات القرآنية، كما قد تكون أيضا دروسا عن الحياة من المنظور الإسلامي.

الدّين الإسلامي يسمح بطرق شتّى للعلماء بكتابة أبيات الأناشيد، إنشادها والاستماع إليها. وكما وصلنا من هدي الرّسول صلّى الله عليه وسلّم عن طريق أدلّة صحيحة، اعتاد عليه الصّلاة والسّلام وصحابته الكرام رضي الله عنهم على إلقاء الأبيات الشّعرية والاستماع لها على شكل أناشيد، وقد كانوا يفعلون ذلك سواء في حلّهم أو ترحالهم، وفي مناسباتهم الاجتماعية أو خلال قيامهم بأعمالهم الخاصّة. لم يكن صحابة رسول الله يتحدّثون بنغمات ملتوية أو ناعمة. فقد كانوا ينشدون الأبيات في مناسباتهم الاجتماعية، وحينما يتعلّق الأمر بمسألة تخصّ دينهم ينتقلون إلى درجة عالية من الإصغاء لكلّ كلمة يلقونها أو يردّدونها. يُعتبر أحمد بوخاطر حاليا أحد أكثر الفنّانين الرّائدين والملهمين، وقد اشتهر بين الجمهور العربي بصوته المفعم بالعواطف وبأناشيده الهادفة.

يتبيّن من خلال الأدلّة أنّ الإنشاد مسموح في دين الإسلام سواء بشكل فردي أو جماعي. وتعني كلمة نشيد في اللّغة العربية رفع الصّوت خلال إلقاء الأبيات وجعل الصّوت يبدو رائعا ورقيقا ومهدّئا لمن يسمعه.

هناك عدّة شروط يجب اتّباعها حينما يتعلّق الأمر بالإنشاد وهي كالتّالي:
عدم القيام به بشكل مفرط أو جعله محور اهتمام عقل المسلم ممّا يجعله يتجاهل واجباته.
لا يجب أن يكون المنشد امرأة، كما لا يجب أن يحتوي النّشيد على أيّ محرّم أو كلام فاحش.
لا يجب أن يكون النّشيد شبيها بإيقاعات الدّاعين للفجور والاختلاط.
لا يجب أن يحيد إيقاع النّشيد عن ضوابط وأحكام القرآن.
فيما يتعلّق باستعمال الدفّ في الأناشيد، فهوم مسموح للنّساء فيما بينهنّ، وليس مسموحا للرّجال أو في العيد والأعراس.

والله أعلم. ويُعتبر النّشيد جالبا للسّلام في قلوب النّاس سواء بإلقائه أو بالاستماع إليه.

كن على إطلاع بالمستجدات!